fbpx


دعامة العضو الذكري



دعامة العضو الذكريدعامة العضو الذكري (أو دعامة القضيب) Penile Prosthesis هي جهاز طبي تعويضي يتم زراعته داخل النسيج الذي يملأ الحجيرات الكهفية (النسيج الكهفي) للعضو الذكري بهدف علاج ضعف الانتصاب. و يتم زراعة كامل أجزاء الدعامة داخل الجسم بحيث لا يكون لها أي أثر ظاهر من الخارج. يتم اللجوء الي جراحة زرع الدعامة في حالات ضعف الانتصاب الغير مستجيبة للعلاج الدوائي أو في الحالات التي يصعب فيها استخدام العلاج الدوائي لوجود موانع مرضية أو خطورة من العلاج الدوائي علي صحة الرجل.

دواعي استخدام الدعامة

يتم استخدام دعامة العضو الذكري كعلاج نهائي لضعف الانتصاب الغير مستجيب للعلاج الدوائي. وضعف الانتصاب هو في الغالب عرض لعدة أمراض مختلفة مثل ضغط الدم، السكر، تصلب الشرايين، أمراض القلب، الاصابات والحوادث في منطقة الحوض، أورام البروستاتا، وغيرها. كما يتم استخدام الدعامة في علاج عدد من الامراض الاخري مثل:

  • انحناء العضو الذكري الخلقي
  • تقوس العضو الذكري المكتسب (بيروني)
  • التسرب الوريدي

جراحة زرع دعامة العضو الذكري

تستغرق جراحة زرع دعامة العضو الذكري ما بين ساعة الي ساعة و نصف، ويتم اجراؤها تحت التخدير. حيث يتم احداث شق صغير بطول 3 سم في كيس الصفن أو في منطقة العانة يتم من خلاله زرع اسطوانات الدعامة داخل الحجيرات الكهفية للعضو الذكري. وفي الأنواع الهيدروليكية من الدعامة التي تحتوي علي مضخة و خزان، يتم زرع المضخة داخل كيس الصفن، و زرع الخزان تحت عضلات أسفل البطن. ثم يتم توصيل أجزاء الدعامة بالأنابيب الخاصة بنقل المحلول الملحي واختبارها قبل أن يتم اقفال الشق الجراحي.

وكان في الماضي يتم تدمير النسيج الكهفي أثناء زرع دعامة العضو الذكري، الي أن قام الدكتور أدهم زعزع استشاري طب وجراحة أمراض الذكورة بكلية الطب جامعة القاهرة، بابتكار تقنية جراحية جديدة تتيح امكانية زرع الدعامة داخل النسيج الكهفي مع الحفاظ عليه بدون تدمير. هذه التقنية “تقنية الحفاظ علي النسيج الكهفي أثناء زرع دعامة العضو الذكري” Cavernous tissue sparing penile prosthesis implantation; a pilot Study التي تعتبر كشف علمي كبير هي تقنية جراحية مثبتة علميا و عرضت لأول مرة في المؤتمر العالمي للصحة الجنسية 2018م بلشبونة في البرتغال، و نشرت في الدوريات العلمية باسم الدكتور أدهم زعزع.

فوائد تقنية الحفاظ علي النسيج الكهفي أثناء زرع دعامة العضو الذكري

الحفاظ علي النسيج الكهفي أثناء زرع دعامة العضو الذكري له عدة مميزات منها:

  • الحفاظ علي تدفق الدماء داخل الحجيرات الكهفية
  • الحفاظ علي حيوية انسجة القضيب
  • الحفاظ علي حيوية الأعصاب بمنطقة القضيب
  • تجنب انكماش القضيب بسبب قلة حيوية الأنسجة
  • الحفاظ علي الشعور الطبيعي و الدفء اثناء الانتصاب
  • انتفاخ رأس القضيب أثناء الانتصاب

و كلها مميزات لم تكن تتوافر في الماضي بسبب اعتياد الجراحين علي تدمير النسيج الكهفي أثناء زرع الدعامة، و للأسف لازال معظم الأطباء يستخدمون التقيات القديمة في زراعة الدعامة، مما يحرم المرضي من تلك المميزات الكبيرة.

أنواع دعامات العضو الذكري

يوجد ثلاثة أنواع من دعامات العضو الذكري:

  • الدعامة المرنة (القابلة للثني): وهي أقدم أنواع الدعامات و أبسطها من حيث التركيب، و تتكون من اسطوانتين مصمتتين من السيليكون الطبي مدعمتين من الداخل بمعدن الفضة أو النيكل.
  • الدعامة الهيدروليكية (القابلة للنفخ) ذات القطعتين: و تتكون من اسطوانتين مفرغتين وقابلتين للنفخ من السيليكون الطبي ومتصلتين عن طريق أنابيب رفيعة بمضخة بها صمام و تحتوي علي محلول ملحي.
  • الدعامة الهيدروليكية (القابلة للنفخ) ذات الثلاث قطع: و هي أحدث الأنواع وأكثرها كفاءة وفعالية، و تتكون من اسطوانتين مفرغتين وقابلتين للنفخ من السيليكون الطبي ومتصلتين عن طريق أنابيب رفيعة بمضخة بها صمام و خزان منفصل يحتوي علي محلول الملحي.

طريقة عمل دعامات العضو الذكري

دعامة العضو الذكري المرنة (القابلة للثني) توفر انتصاب دائم للعضو الذكري فور زرعها، ويمكن ثنيها الي أسفل عند عدم الحاجة للانتصاب ولكن يأخذ القضيب شكل زاوية قائمة مع احتفاظه بالانتصاب أيضا أثناء الثني، مما يسبب بعض الحرج بسبب الشكل الغير طبيعي. ولكن هذا النوع من الدعامات مهم و مناسب للمرضي الذين يعانون من الالام الروماتيزمية أو لا يستطيعون استخدام ايديهم للضغط علي صمام المضخة عدة مرات و احداث الانتصاب. حيث تتطلب الدعامة القابلة للثني حركة بسيطة لرفع القضيب الي وضع الانتصاب المناسب لاتمام الجماع، و حركة بسيطة اخري عند عدم الحاجة للانتصاب.

أما دعامة العضو الذكري الهيدوليكية بنوعيها فتعتمد علي ضخ المحلول الملحي عن طريق الضغط عدة مرات علي المضخة ليملأ الاسطوانتين فتنتفخان وتحدثان الانتصاب. و عند عدم الحاجة للانتصاب يتم الضغط علي صمام المضخة لافراغ المحلول الملحي من الاسطوانتين فتنكمشان ويعود القضيب الي وضع الانكماش. وتتميز الدعامة الهيدروليكية بشكلها الطبيعي الذي لا يفرق عن شكل العضو الذكري بدون دعامة. كما تتميز الدعامة ذات الثلاث قطع بقوة الانتصاب الذي تحدثه بسبب توفر كمية كافية من المحلول الملحي داخل القطعة الثالثة أو الخزان. الا أن زرع القطعة الثالثة أو الخزان أحيانا لا يتناسب مع بعض الحالات التي اجريت عمليات جراحية سابقا في منطقة الحوض أو منطقة البطن.

دكتور أمراض ذكورة
طبيب أمراض ذكورة
جراح أمراض ذكورة
دكتور ذكورة
جراح ذكورة
Back to top