متي نلجأ الي عملية دوالي الخصية؟



بالرغم من أن دوالي الخصية هي أحد أكبر أسباب العقم عند الرجال، الا أنها ليست بالأمر الخطير و يمكن علاجها بسهولة. و يتحدد اسلوب علاج دوالي الخصية حسب تأثيرها علي خصوبة الرجل وما اذا كانت تساهم في حالة تأخر الانجاب من عدمه. وهنا يثار التساؤل عن ما هية حالات دوالي الخصية التي تستدعي التدخل الجراحي لعلاجها والحالات الاخري التي لا تستدعي التدخل الجراحي. يجيب عن التساؤل الدكتور أدهم زعزع استشاري طب وجراحة أمراض الذكورة وعلاج العقم عند الرجال بكلية طب القصر العيني جامعة القاهرة.

متي نلجأ الي عملية دوالي الخصية ومتي نكتفي بالعلاج الدوائي؟

بالرغم من أن الشكوى من دوالي الخصية تنتشر بين عدد كبير من الرجال الذين يعانون من العقم أو تأخر الانجاب، الا أن علاج دوالي الخصية يعتبر سهلا و بسيطا. فالدوالي تنتج عن تضخم في الأوردة المسؤولة عن تصريف الدم من الخصية هذا التضخم هو ناتج عن ضعف صمامات تلك الأوردة مما يسبب ارتداد وتراكم الدماء بها فوق الخصيتين. ضعف تصريف الدماء من الخصية يسبب ارتفاع درجة حرارتها ويقلل من القدرة التخصيبية للحيوانات المنوية عن طريق اضعاف حركتها أو زيادة التشوهات بالحيوانات المنوية.

ولكي تكون دوالي الخصية مؤثرة بشكل كبير علي السائل المنوي او علي القدرة التخصيبية للحيوانات المنوية وبالتالي خصوبة الرجل، لابد أن تكون دولي الخصية كبيرة وفي حالة متقدمة ويكون قطر الوريد أكبر من ثلاثة مللي وكمية الدماء المرتجعة كبيرة و واضحة من خلال الفحص بالموجات الصوتية. وبالتالي هذا المعيار هو ما يحدد مدي استفادة المريض من عملية دوالي الخصية من عدمه. فكلما كانت حالة الدوالي متقدمه وكبيرة كلما كانت استفادة المريض من اجراء جراحة دوالي الخصية كبيرة. و العكس صحيح اي انه كلما كانت دوالي الخصية صغيرة كلما كانت استفادة الرجل من اجراء جراحة دوالي الخصية صغيرة ايضا وبالتالي يفضل عدم اللجوء للجراحة في مثل هذه الحالات و الاقتصار علي العلاج الدوائي لعدم تأثير دوالي الخصية علي السائل المنوي.

و بوجه عام تعتبر الاصابة بدوالي الخصية أمر لا يدعو الي القلق و يمكن علاجها ببساطة و سهولة، ولكن يجب اختيار الحالات التي يمكن أن تسفيد أكبر استفادة من اجراء جراحة دوالي الخصية و استبعاد الحالات التي تكون استفادتها بسيطة من اجراء الجراحة لعدم تأثير دوالي الخصية في تلك الحالات هلي خصوبة الرجل.