علاج سرعة القذف عن طريق الحقن الموضعي - دكتور أدهم زعزع استاذ طب وجراحة أمراض الذكورة

علاج سرعة القذف عن طريق الحقن الموضعي

By 5 أبريل، 2013مقالات
علاج سرعة القذف عن طريق الحقن الموضعي

علاج سرعة القذف عن طريق الحقن الموضعي هو علاج حديث و غير تقليدي لسرعة القذف و تمتد فاعليته من ثلاثة أشهر الى سنة، و يعتبر الخيار الأمثل في حالة ضعف استجابة المريض للعلاجات السلوكية و الدوائية أو وجود موانع مرضية لاستخدام العلاجات الدوائية.

و هو اجراء سهل و سريع يتم خلاله حقن رأس القضيب بمادة الهياليورونيك (البوتوكس) تحت التخدير الموضعي، و هي مادة هلامية تعمل علي زيادة كثافة الأنسجة في رأس القضيبب و بالتالي خفض حساسيتها، يستغرق الاجراء حوالي 30 دقيقة و يغادر المريض الي المنزل في نفس اليوم و يعود الي أعماله و حياته الطبيعية فورا و يمكنه ممارسة الجنس بعد يومين من اجراء الحقن.

تبدأ فعالية علاج سرعة القذف عن طريق الحقن الموضعي خلال اسبوعين من اجراء الحقن، حيث تعمل الحقن علي تخفيض حساسية انسجة رأس القضيب مما يزيد من مدة ممارسة العلاقة الحميمية و زيادة الاشباع الجنسي بدرجة كبيرة قبل الوصول الي القذف.

وبالرغم من التقارير التي تشير الي نتائج مبشرة لهذا العلاج الحديث، الا أنه لازالت الحاجة الي مزيد من الأبحاث لتقييم مدي فعالية النتائج ومدى رضاء المريض عنها.

كيفية عمل الحقن الموضعي

تتلخص تقنية عمل حقن الفللر أو الهياليورونيك في احداث تأثير يشبه تأثير الشلل المؤقت لأعصاب منطقة القضيب، و خصوصا تلك النواقل العصبية المسؤولة عن حركة العضلات التي تقوم بالقذف. ومن الوارد جدا حدوث بعض الاثار الجانبية لعملية الحقن منها علي سبيل المثال: الألم، الاصابة بالكدمات و بعض التورم في مكان الحقن، وأحيانا تأخير شديد في القذف.

الاستخدام الاساسي للبوتوكس هو تنعيم تجاعيد الوجه، كذلك يستخدم في:

  • علاج فرط التعرق تحت الإبط
  • علاج الحول
  • علاج الصداع النصفي المزمن
  • علاج تشنج الجفن
  • علاج المثانة نشيطة جدا

ولكن اقترحت دراسة مقدمة من شركة الرجان خلال عام 2012م امكانية التأثير علي العضلات bulbospongiosus و ischiocavernosus وهي العضلات المسؤولة عن القذف في جسم القضيب عن طريق شل حركتها مؤقتا ومنع الانقباضات التي تحدث منها أثناء القذف، وذلك بعد حقنها بالبوتوكس مما يمنع بشكل انتقائي إطلاق الأستيل كولين من النهايات العصبية لتلك العضلات، فيشل حركتها مؤقتا ويؤدي الي تأخير القذف.

مدى فاعلية استخدام الحقن بالبوتكس في تأخير القذف

كانت هناك بعض المخاوف بشأن استخدام البوتوكس لعلاج سرعة القذف. أولاً، يشعر بعض الخبراء بالقلق من أن البوتوكس سيمنع القذف تمامًا ويؤدي إلى عدم القذف. كانت هناك أيضًا مخاوف بشأن مدى فعالية استخدام البوتوكس في علاج القذف المبكر.

كان ملخص براءة الاختراع التي قدمت من شركة Allergan، لاقتراح استخدام الحقن بالبوتوكس كعلاج لسرعة القذف ما يلي:

“توفير طريقة لعلاج سرعة القذف عند المريض المحتاج إليها عن طريق الحقن بتوكسين (مخدر) عصبي (البوتولينوم) في حشفة قضيب المريض أو بالقرب من طرفه، وبالتالي علاج سرعة القذف في المريض. على وجه التحديد، يتم حقن التوكسين العصبي للبوتولينوم في موقعين على الأقل من القضيب، وفي بعض الأمثلة على الأقل ثلاثة مواقع من القضيب. ويبدأ التأثير في الظهور خلال ثلاثة أيام، ويستمر لمدة متفاوتة ما بين ثلاثة أشهر الي سنة، مع محدودية الاثارالضارة لهذا الاجراء. ”

وبعد ذلك تم تقديم الكثير من الأبحاث المنشورة بشأن استخدام الحقن بالبوتوكس كعلاج لسرعة القذف. لكن على ما يبدو، أثبت هذا العلاج فعاليته المحدودة وقلة معدل رضاء المريض عن النتائج. مما يؤشر علي ضرورة اجراء المزيد من الابحاث لتقييم مدي فعالية البوتوكس في تأخير القذف.

أ.د./أدهم زعزع

Author أ.د./أدهم زعزع

استاذ طب وجراحة أمراض الذكورة والتناسل بجامعة القاهرة، خبير جراحات الجهاز التناسلي، و زرع دعامات العضو الذكري، وعلاج انحناء وتقوس القضيب، وعلاج حالات انعدام الحيوانات المنوية. حاصل علي البورد الأوروبي للصحة الجنسية، وزميل كلية الجراحين الملكية البريطانية.

More posts by أ.د./أدهم زعزع