العلاقة بين سرطان البروستاتا و ضعف الانتصاب - دكتور أدهم زعزع استاذ طب وجراحة أمراض الذكورة

العلاقة بين سرطان البروستاتا و ضعف الانتصاب

By 29 أغسطس، 2016مقالات
سرطان البروستاتا و ضعف الانتصاب

سرطان البروستاتا ليس سببا مباشرا لعدم القدرة على الانتصاب أو ضعف الانتصاب (ED). ومع ذلك، يمكن لعلاج هذا المرض أن يسبب ضعف الانتصاب. الأساليب المتبعة حاليا لعلاج سرطان البروستاتا، بما في ذلك جراحة استئصال البروستاتا (إزالة غدة البروستاتا بأكملها)، العلاج الإشعاعي – سواء عن طريق شعاع خارجي أو العلاج الإشعاعي الموضعي – والعلاج الهرموني، كلها تسبب ضعف الانتصاب.

ما هي علاقة سرطان البروستاتا بضعف الانتصاب؟

كما ذكرنا أنه غالبا ما يؤدي علاج سرطان البروستاتا الي ضعف الانتصاب. و لكن كيف يحدث ذلك و ما هي علاقة العلاجات المختلفة لسرطان البروستاتا بضعف الانتصاب؟

في حالة استئصال البروستاتا: يمكن أن يبدأ ضعف الانتصاب على الفور بعد استئصال البروستاتا بأكملها والأنسجة المحيطة بها، و ذلك بغض النظر عن التقنية الجراحية المتبعة في استئصال البروستاتا. إذا تم استخدام تقنية العصبية، قد يحدث الشفاء من ضعف الانتصاب خلال السنة الأولى بعد العملية. و لكن من غير المرجح استعادة وظيفة الانتصاب بعد استخدام تقنية غير العصبية في اسئصال البروستاتا.

ومع ذلك، في غضون سنة واحدة بعد استئصال البروستاتا، فإن معظم الرجال الذين لديهم أعصاب سليمة سوف تشهد تحسنا كبيرا. يمكن أن يكون لمهارة الجراح أو الطبيب تأثير كبير على هذه النتيجة، لذلك من المهم اختيار الجراح بعناية. وبالمثل، فإن الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب الأساسي و / أو غيرها من الأمراض أو الاضطرابات التي تعوق قدرتهم على الحفاظ على الانتصاب، مثل مرض السكري أو مشاكل الأوعية الدموية، سوف يواجهون صعوبة أكبر في العودة إلى وظيفة الانتصاب ما قبل العلاج.

في حالة العلاج الإشعاعي: يبدأ ضعف الانتصاب بعد العلاج الإشعاعي لسرطان البروستاتا بشكل تدريجي، وعادة ما يبدأ في حدود 2 إلى 3 سنوات بعد العلاج. و من دون علاج لضعف الانتصاب، تكون الحالة عادة دائمة.

في حالة العلاج الهرموني: عند استخدام العلاج الهرموني، قد يحدث ضعف الانتصاب بعد ما يقرب من أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد بدء العلاج وعادة ما يكون مصحوب بانخفاض في الرغبة الجنسية. و بدون علاج، يكون ضعف الانتصاب دائما.

كيف يتم علاج ضعف الانتصاب بعد علاج سرطان البروستاتا؟

تشمل خيارات العلاج الحالية لضعف الانتصاب أو عدم القدرة على الانتصاب للأشخاص الذين تلقوا علاج لسرطان البروستاتا:

  • الأدوية المحفزة للانتصاب
  • العلاج بالحقن الاسفنجيه
  • حقن القضيب
  • الأجهزة المساعدة علي الانتصاب
  • دعامات القضيب

دعامة القضيب لعلاج حالات الضعف الجنسي بعد سرطان البروستاتا

إذا لم تنجح خيارات العلاج الأخرى مثل الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم لتحفيز الانتصاب، فإن دعامة القضيب يمكن أن تكون فعالة لعلاج الضعف الجنسي الناتج من علاج سرطان البروستاتا.

تقدم عملية زراعة القضيب خيارًا فعالًا لعلاج ضعف الانتصاب الناتج من علاج سرطان البروستاتا. الرجال الذين خضعوا لعملية استئصال البروستاتا، أو العلاج الإشعاعي، هم مرشّحين لزراعة دعامة القضيب.

يعيد زرع دعامة القضيب وظيفة الانتصاب ويسمح للرجال باستئناف النشاط الجنسي دون الحاجة إلى الأدوية. كما أن الجراحة السابقة لسرطان البروستاتا لا تؤثر على نجاح زرع دعامة القضيب في علاج ضعف الانتصاب.

جراحة زرع دعامة القضيب يمكن أن تعالج الرجال بشكل موثوق به منعدم القدرة على الانتصاب بغض النظر عن السبب. الرجال الذين يعانون من الضعف الجنسي بعد العلاج لسرطان البروستات هم مرشحون جيدون لزرع دعامة القضيب. حيث يمكن زرع الدعامة بعد استئصال البروستاتا الجذري بمجرد أن يتعافى المريض من جراحة البروستاتا. وفي حالة الرجال الذين يكون لديهم انتصاب جيد قبل الجراحة، فالانتظار من 6-12 شهر هو الأمثل لمعرفة ما إذا كانت الانتصاب الطبيعي سيعود.

أ.د./أدهم زعزع

Author أ.د./أدهم زعزع

استاذ طب وجراحة أمراض الذكورة والتناسل بجامعة القاهرة، خبير جراحات الجهاز التناسلي، و زرع دعامات العضو الذكري، وعلاج انحناء وتقوس القضيب، وعلاج حالات انعدام الحيوانات المنوية. حاصل علي البورد الأوروبي للصحة الجنسية، وزميل كلية الجراحين الملكية البريطانية.

More posts by أ.د./أدهم زعزع