تقنية إيجيديو لعلاج مرض بيروني جراحيا



حتى الآن الأسلوب الأكثر شيوعا للعلاج الجراحي لانحناء القضيب الخلقي أو مرض بيروني يعتمد علي سحب الجانب الأطول من القضيب وتقليل طوله ليتناسب مع الجانب الأقصر. بعد ذلك يتم تطبيق غرز دائمة لمنع الانحناء من التكرار. و بالرغم من أنه قد تم اقتراح عدد من التعديلات على تلك التقنيات القديمة، الا أن جميعها له عدد من العيوب، منها:

  • نسبة عالية من تكرار انحناء القضيب (حوالي 25٪)
  • تقصير القضيب بشكل كبير
  • تشكيل كتل صلبة أو تندبات على جسم القضيب من الغرز الدائمة التي يمكن أن يشعر بها المريض أو تكون مرئية
  • الحاجة الي اجراء شقوق عميقة على جسم القضيب، مما يزيد من احتمال حدوث مضاعفات مثل ضعف الانتصاب بسبب تضرر النسيج الكهفي
  • تنطبق بشكل رئيسي على انحناءات القضيب ذات المحور الواحد وهي غير مناسبة للانحناءات ثنائية المحور والأكثر تعقيد، بسبب الدقة المحدودة للتقنية

وبالرغم من أن بعض الجراحين المهرة يمكن أن ينجحوا في تفادي كل أو بعض تلك العيوب المذكورة أعلاه، الا انه وفي غالب الأحيان يكون تقصير القضيب بمقدار 1 سم لكل 20 درجة انحناء، أمر لا مفر منه مع استخدام ذلك النوع من التقنيات الجراحية.

وهناك فئة أخرى من التقنيات الجراحية لعلاج مرض بيروني هي ما يسمى الترميم والتطعيم. هذه التقنيات، تشمل استطالة الجانب القصير من القضيب عن طريق إزالة لوحة بيروني تماما واستخدام التطعيم بجزء من الأنسجة لتغطية الخلل. في حين أن هذه التقنية يمكنها استعادة طول القضيب، إلا أنه يمكن أن تؤدي إلى نسبة عالية من ضعف الانتصاب بعد الجراحة وفي بعض الحالات تؤدي الي تكون لويحات متعددة أو تشكيل لويحة غير مرئية، يصبح من الصعب جدا علاجها.

تقنية إيجيديو لعلاج مرض بيروني جراحيا

تقنية إيجيديو لعلاج مرض بيروني جراحيا

لهذه الأسباب والعيوب الواضحة ابتكر الدكتور باولو إغيديو، خبير جراحات الجهاز التناسلي و الذكورة بجامعة ساو باولو بالبرازيل، تقنية إيجيديو للعلاج الجراحي لمرض بيروني.

وصف تقنية إيغيديو للعلاج الجراحي لمرض بيروني

على عكس التقنيات التقليدية لعمليات علاج مرض بيروني والتي يتم فيها تقصير الجانب الطويل من القضيب لتصحيح الانحناء، تعتمد تقنية إغيديو على استطالة الجانب القصير من القضيب (الذي تم اختصاره بسبب مرض بيروني) من خلال عمل شقوق الاسترخاء على لويحة بيروني استنادا إلى مبادئ هندسية. هذه المبادئ، توجه الجراح لأداء الشقوق الصحيحة على اللويحة وكذلك إعداد رقائق التطعيم بدقة والتي تغطي هذه الشقوق. مزايا تقنية إغيديو هامة جدا:

  • لا تقصير للقضيب – استعادة طول القضيب يمكن أن تتحقق بمتوسط زيادة تصل الي 3 سم
  • يمكن تصحيح أي نوع من انحناء القضيب باستخدام هذه التقنية
  • نظرا للطبيعة الدقيقة للتقنية الجراحية، فإن خطر عودة انحناء القضيب منخفض للغاية – أكثر من 90٪ نسبة النجاح من الجراحة الأولى
  • يتم تطعيم وغطاء عيب التليف بطريقة دقيقة جدا، والتقليل من احتمال ضعف الانتصاب بعد الجراحة
  • وتضمن التعبئة الدقيقة والموحدة للحزمة العصبية الوعائية تقليل المضاعفات الجراحية

هناك العديد من المنشورات الأكاديمية حول فعالية تقنية إغيديو وتفوقها على غيرها من التقنيات التقليدية، وهي الآن مقبولة على نطاق واسع في المجتمع الطبي والأهم من ذلك أن معدلات نجاحها عالية جدا.

فيديو يوضح تقنية إيجيديو لعلاج مرض بيروني جراحيا