تشوهات الحيوانات المنوية



تشوهات الحيوانات المنوية teratospermia هي أحد أهم أسباب تأخر الانجاب و العقم عند الرجال المتعلقة بجودة الحيوانات المنوية، ويشير مصطلح “تشوهات الحيوانات المنوية” الي مشكلة بجودة الحيونات المنوية تتعلق بشكل أو بنية خلايا الحيوانات المنوية الفردية. هذه المشكلة تؤثر علي امكانية تخصيب البويضة وحدوث الحمل. فمن المعروف أنه لكي يتم تخصيب البويضة لابد أن تكون الحيوانات المنوية ذات شكل طبيعي، هذا الشكل أو التكوين الطبيعي له خصائص محددة، أهمها:

تشوهات الحيوانات المنوية

خصائص بنية (شكل) الحيوان المنوي الطبيعي

وفقا للجمعية الأمريكية للطب التناسلي، يجب أن يكون لدى الحيوانات المنوية ذات الشكل الطبيعي:

  • رأس ناعم بيضاوي الشكل (جزء من الخلية يحتوي على المعلومات الوراثية للذكور)
  • غطاء واضح المعالم يغطي رأس الحيوانات المنوية
  • لايوجد قطرات كبيرة من السائل في رأس الخلية
  • شكل طبيعي للرقبة والوسط مع ذيل

قد يكون لدى الحيوانات المنوية ذات الشكل غير الطبيعي عيوب مثل وجود ذيلان بدلاً من ذيل واحد أو رأسان. وهذا يقلل من احتمال نجاح الحيوانات المنوية في تخصيب البويضة.

تشخيص تشوهات الحيوانات المنوية

يتم تشخيص تشوهات الحيوانات المنوية عن طريق تحليل السائل المنوي. حيث يختبر أخصائيو الخصوبة في عينة من السائل المنوي الطازج نسبة الخلايا المنوية الطبيعية إلى المشوهة، بالإضافة إلى معايير مهمة أخرى لجودة الحيوانات المنوية مثل مدى حركتها (حركة الحيوانات المنوية) وعدد الخلايا في المليليتر من السائل المنوي (عدد الحيوانات المنوية).

من المهم أن نلاحظ، أن ما يصل إلى 50٪ من الحيوانات المنوية في عينة مأخوذة من انسان طبيعي، قد تكون بشكل غير طبيعي! مما يعني أنه يجب أن تكون هناك نسبة عالية من الحيوانات المنوية ذات الشكل غير الطبيعي لكي تؤثر على احتمالات الحمل.

أسباب تشوهات الحيوانات المنوية

لا تزال أسباب الإصابة بتشوهات الحيوانات المنوية غير واضحة تمامًا للعلم، ولكن بعض الدراسات تشير إلى أن الإجهاد التأكسدي قد يلعب دورًا في تشكيل الحيوانات المنوية غير الطبيعية. ويرتبط ذلك بالضرر الذي تسببه الجذور الحرة (عناصر وجزيئات كيميائية نشيطة وسريعة التفاعل) للخلايا في الجسم. وتشمل أسباب الإجهاد التأكسدي:

  • العوامل الطبية (العدوى والأمراض المزمنة)
  • عوامل نمط الحياة (التدخين والكحول والوجبات الغذائية السيئة والسمنة)
  • العوامل البيئية (التعرض للحرارة والمبيدات الحشرية والمعادن الثقيلة)

مع تقدمك في العمر، تنخفض قدرة جسمك على محاربة الجذور الحرة. و تميل تشوهات الحيوانات المنوية أيضًا إلى الارتباط بالشيخوخة، وهي أكثر شيوعًا عند كبار السن.

علاج تشوهات الحيوانات المنوية

لعلاج تشوهات الحيوانات المنوية اقترح بعض الباحثين أن تعزيز تناول مضادات الأكسدة من خلال اتباع نظام غذائي صحي وتغييرات نمط الحياة يمكن أن يحسن معايير جودة الحيوانات المنوية. على وجه الخصوص، فإن الحصول على الجرعة المناسبة من السلينيوم و الإنزيم المساعد Q10 قد أظهر بعض التأثيرات الإيجابية.

وحتى لو كان من غير الممكن استعادة الشكل الطبيعي للحيوانات المنوية، فهذا لا يعني عدم امكانية الانجاب. إن التقدم في مجال التكنولوجيا الإنجابية الآن يجعل من الممكن للرجال الذين يعانون من تشوهات الحيوانات المنوية أن يحققوا الحمل.

على سبيل المثال، باستخدام تكنولوجيات الحقن المجهري، يمكن انتقاء حيوان منوي جيد أو أكثر ويتم إدخاله مباشرة في البويضة لتخصيبها قبل نقلها إلى جسم الأم . هذا يتجاوز الصعوبات التي تواجه الوصول إلى واختراق البيوضة عندما تكون الحيوانات المنوية غير طبيعية.

تشوهات الحيوانات المنوية والعيوب الخلقية

بشكل عام، ليس بالضرورة وجود تشوهات وراثية في الطفل الناتج من تخصيب البويضة بحيوان منوي مشوه. ليس هناك علاقة بين شكل الحيوانات المنوية والمادة الوراثية التي تحملها: فهي ببساطة أقل احتمالاً لتخصيب البويضة.

لا يزال من الممكن بالنسبة للرجال الذين لديهم تشوهات الحيوانات المنوية أن ينجبوا طفلًا سليمًا.