الفقس بمساعدة الليزر - دكتور أدهم زعزع استاذ طب وجراحة أمراض الذكورة

الفقس بمساعدة الليزر

الفقس بمساعدة الليزر

الفقس بمساعدة الليزر أو الفقس المدعوم بالليزر Laser Assisted Hatching هي تقنية تساعد الأجنة علي الارتباط برحم المرأة خلال عملية الزرع التي تتم في نهاية الحقن المجهري. ولا يمكن أن يحدث الحمل بدون فقس الأجنة وخروجها من الغشاء الخارجي للكيسة الأريمية.

وهو اجراء اضافي يمكن أن يسهل على الجنين “الفقس” أو اختراق الطبقة الخارجية أو “القشرة” (وهي غشاء يعرف أيضًا باسم zona pellucida) عن طريق إنشاء فتحة. في في هذه القشرة، حيث تكون هذه الطبقة سميكة بشكل غير طبيعي أو بها تصلب بسبب عملية التجميد والذوبان. وكلما قلت صعوبة فقس الجنين، كلما كانت فرصته في الالتصاق أو الزرع في جدار الرحم أفضل.

ما هو الفقس بمساعدة الليزر؟

يحيط بالبويضة غير المخصبة غشاء خارجي و وظيفة هذا الغشاء أن يضمن دخول خلية واحدة فقط من الحيوانات المنوية لتخصيب البويضة، و أيضا يحافظ الغشاء الخارجي علي خلايا الجنين بعد إخصاب البويضة. و يمكن أن يصبح هذا الغشاء الخارجي أكثر صلابة اثناء مرحلة انقسام خلايا الجنين داخل المختبر، وخاصة في حالة النساء الأكبر سنا من 37 عام، حيث يكون لديهن ميل لإنتاج بويضات ذات غشاء خارجي صلب أكثر من النساء الأصغر سنا. وينطبق الشيء نفسه على النساء اللاتي تناولن جرعات أعلى من هرمون تحفيز التبويض.

و تكمن مشكلة صلابة الغشاء الخارجي للبويضة المخصبة في احتمالية عدم فقس الجنين، أو أن يتطلب الفقس قدر كبير من الطاقة، و بالتالي لن يكون الجنين قادرا علي الارتباط برحم الأم لاتمام حدوث الحمل. و هنا يأتي دور الفقس بمساعدة الليزر أو الفقس المدعوم بالليزر لمساعدة البويضة المخصبة علي الفقس والارتباط بالرحم. وهو وسيلة فعالة وآمنة يتم من خلالها إضعاف جزء من الغشاء الخارجي للبويضة المخصبة تحت المجهر وخلق ثقب صغير ليحدث الفقس من خلاله. و يتم ذلك خلال اليوم الرابع من تطور الجنين عندما تحتوي الأجنة في المتوسط ​​علي ستة إلى ثمانية خلايا.

يتضمن الإجراء قيام أخصائي الأجنة بإرسال شعاع ضوء ليزر، تحت المجهر، لإنشاء فجوة في غلاف الجنين يمكن للجنين من خلالها الخروج. يتم ذلك عادة بعد ثلاثة أيام من حدوث الإخصاب أثناء دورة الحقن المجهري. لا يستغرق الاجراء سوى بضع ثوان ولا يضر الجنين. ثم يتم نقل الجنين مرة أخرى إلى رحم الأم  لربط نفسه بالبطانة ومواصلة النمو.

الحالات التي يجرى لها الفقس بمساعدة الليزر

الفقس بمساعدة الليزر مفيد للأزواج الذين يعانون من سوء التشخيص والذي يعتقد أن الأجنة تفتقر إلى الطاقة الكافية لاستكمال عملية الفقس. كما أن الفقس المدعوم بالليزر مفيد في حالات:

  • عمر الأم أكبر من 37 عام
  • فشل اثنين أو أكثر دورات الحقن المجهري
  • قلة الأجنة الجيدة
  • حالات لديها ميل لإنتاج مستوى عال من الجريب
  • حالات خضعت لتحفيز الهرمون (FSH) في وقت مبكر
  • الحالات التي لديها ميل لإنتاج غلاف بويضة أصعب و / أو أكثر سمكا

هل يساعد الفقس المدعوم بالليزر علي زيادة فرص نجاح الحقن المجهري؟

أظهرت الأبحاث العلمية تضاعف فرص نجاح الحقن المجهري عند استخدام الفقس بمساعدة الليزر مع النساء اللاتي خضعن لدورة فاشلة أو أكثر من دورات الحقن المجهري.

مزايا الفقس بمساعدة الليزر

ثبت أن الليزر متفوق على الأشكال الأخرى من الفقس المساعد (الكيميائي أواليدوي) بفضل العديد من المزايا:

  • يضمن الحد الأدنى في التعامل مع الجنين
  • تحكم سريع ودقيق في انشاء الفتحة
  • لطيف وآمن، مع عدم وجود آثار سلبية على الجنين

لمزيد من التفاصيل

[dt_sc_button size=”small” target=”_self” link=”https://adhamzaazaa.com/contact/” variation=”chocolate” ]اتصل الأن[/dt_sc_button]

أ.د./أدهم زعزع

Author أ.د./أدهم زعزع

استاذ طب وجراحة أمراض الذكورة والتناسل بجامعة القاهرة، خبير جراحات الجهاز التناسلي، و زرع دعامات العضو الذكري، وعلاج انحناء وتقوس القضيب، وعلاج حالات انعدام الحيوانات المنوية. حاصل علي البورد الأوروبي للصحة الجنسية، وزميل كلية الجراحين الملكية البريطانية.

More posts by أ.د./أدهم زعزع