عملية زرع الدعامة المرنة أو شبه الصلبة

عملية زرع الدعامة المرنة أو شبه الصلبة

By 24 أغسطس، 2013مقالات
الدعامة المرنة أو شبه الصلبة

تعتبر الدعامة المرنة (أو الدعامة شبه الصلبة) مناسبة جدا لمرضى ضعف الانتصاب الذين يعانون من ضعف الاستجابة للعلاج الدوائي مع مشاكل الروماتيزم و الخشونه و آلام المفاصل، حيث تتميز دعامة الانتصاب المرنة بأنها سهلة الاستخدام و تحتاج اقل جهد لبدء ممارسة العلاقة الحميمية. فقط يحتاج الرجل الي حركة بسيطة لفرد القضيب الي الأمام قبل بدأ العلاقة و عند الانتهاء يقوم بثني القضيب الي أسفل بحركة بسيطة أيضا.

الدعامة المرنة و تسمى بدعامة الانتصاب شبه الصلبة هى عبارة عن اسطوانتين من مادة السيليكون التي لا تتفاعل مع الجسم. وتكون مدعومة من الداخل بدعامات من الفضة المقاومة للتآكل و الكسر، وتعطيها الصلابة اللازمة لانتصاب قوي وهو سبب تسميتها أيضا بالدعامة شبه الصلبة.

تعطى الدعامة السيليكونية المرنة إحساس الانتصاب الكامل للعضو الذكري سواء للرجل أو زوجته و لا تؤثر على احساس العضو الذكرى اطلاقا و يكون القذف طبيعياً جداً.

زرع الدعامة المرنة بتقنية البروفيسور أدهم زعزع

يتم إجراء عملية زرع الدعامة السيليكونية شبه الصلبة أو المرنة عن طريق استخدام تقنية عدم اللمس مع تقنية البروفيسور/ أدهم زعزع للحفاظ علي النسيج المنتصب. هذه التقنية التي طورها الاستاذ الدكتور/ أدهم زعزع من خلال أبحاثه في قسم أمراض الذكورة بكلية طب قصر العيني جامعة القاهرة. حيث تضمن تلك التقنية أعلي درجات التعقيم و مكافحة العدوى أثناء الجراحة مما ينخفض بنسبة المضاعفات إلى درجة قريبة من الصفر. كما تضمن تلك التقنية المحافظة علي وظيفة الانتصاب الطبيعي وعدم تدمير النسيج المنتصب أثناء زرع الدعامة شبه الصلبة حتى يمكن للمريض أن يستفيد من مميزات الانتصاب الطبيعي المدعوم بدعامة الانتصاب المرنة. وهو أمر غير متاح مع التقنيات الجراحية التقليدي الشائعة بين الجراحين…للمزيد عن هذه التقنية راجع: زرع دعامة الانتصاب مع الحفاظ علي النسيج المنتصب

اجراء عملية زرع الدعامة المرنة بالتقنية الجراحية للبروفيسور/ أدهم زعزع، يضمن الحفاظ علي أقصى طول وأقصي سمك للعضو الذكري، وحماية أنسجة القضيب من الانكماش بعد الجراحة وذلك بعكس الطرق التقليدية الشائعة بين الجراحين و التي تدمر النسيج الكهفي و تؤدي الي انكماش طول وسمك القضيب بعد عملية زرع الدعامة. كما أن الحفاظ علي النسيج الكهفي أثناء زرع الدعامة المرنة يضمن الحفاظ علي الاحساس الطبيعي لكل من الرجل و زوجته، حيث يعمل الحفاظ علي النسيج الكهفي علي الحفاظ علي امكانية انتفاخ رأس العضو أثناء الانتصاب، وكذلك الحفاظ علي دفئ جسم العضو الذكري. مما يحافظ علي الاحساس الطبيعي لكل من الرجل و زوجته، وهو أمر غير متوافر في طرق الجراحة التقليدية الشائعة بين الجراحين. كل هذه الفوائد مثبتة بالابحاث العلمية التي قام بها الاستاذ الدكتور/أدهم زعزع، والمنشورة بأرقي المجلات العلمية في مجال طب الذكورة والصحة الجنسية.

و تتميز جراحة دعامة الانتصاب السيليكونية المرنة أو شبه الصلبة بمعدل عالي من الأمان، وانخفاض المضاعفات الي درجة قريبة جدا من الصفر. وذلك بفضل التقنيات الجراحية المتطورة التي ابتكرها الاستاذ الدكتور/ أدهم زعزع، والمثبتة في العديد من الأبحاث العلمية المنشورة. حيث يستطيع الرجل العودة الي ممارس العلاقة الزوجية بشكل طبيعي خلال 4 أسابيع من تاريخ زراعة الدعامة.

يتم اجراء العملية خلال: 60 الي 90 دقيقة 
الخروج الي المنزل خلال: 3 الي 6 ساعات
راحة لمدة: 2 الي 3 أيام 
ممارسة العلاقة الزوجية خلال: 4 الي 6 اسبوع 

دعامة القضيب الانتصاب
 
الدعامة السيليكونية المرنة لعلاج ضعف الإنتصاب نهائياً

صورة مقربة للدعامة السيليكونية لعلاج ضعف الإنتصاب و تظهر من خلال مادة السيليكون ألياف الفضة الملفوفة بطريقة مقاومة للكسر و التآكل

لمزيد من التفاصيل

أ.د./أدهم زعزع

Author أ.د./أدهم زعزع

استاذ طب وجراحة أمراض الذكورة والتناسل بجامعة القاهرة، خبير جراحات الجهاز التناسلي، و زرع دعامات العضو الذكري، وعلاج انحناء وتقوس القضيب، وعلاج حالات انعدام الحيوانات المنوية. حاصل علي البورد الأوروبي للصحة الجنسية، وزميل كلية الجراحين الملكية البريطانية.

More posts by أ.د./أدهم زعزع