علاج التسرب الوريدي بزرع دعامة الانتصاب



يعتبر التسرب الوريدي من أكثر أسباب ضعف الانتصاب شيوعا حيث تقدر الدراسات أن حوالي 50-70% من حالات ضعف الانتصاب تكون بسبب مشاكل الأوعية الدموية وعلى رأسها التسرب الوريدي.

يتبع الدكتور/ أدهم زعزع في علاج التسرب الوريدي منهجا قائما علي التقييم و الدراسة الجيدة للحالة للوقوف علي المشاكل الأساسية المسببة للتسرب الوريدي و علاجها من جذورها. و في كثير من الحالات يظهر تحسن ملحوظ في وقت قليل و يتدرج مع مرور الوقت ومع الاستمرار في اتباع برنامج العلاج الي أن يتم الشفاء نهائيا من أعراض ضعف الانتصاب الناتج عن التسرب الوريدي. راجع في ذلك التسرب الوريدي الأعراض و العلاج

علاج التسرب الوريدي بزرع دعامة الانتصاب

النسبة الأكبر من حالات ضعف الانتصاب الناتج عن التسرب الوريدي تكون استجابتها للعلاج الدوائي محدودة و متوقفة علي إحداث تحسن كبير في المسبب الرئيسي للتسرب الوريدي الذي يكون غالبا مرضا مزمنا مثل السكر وهو ما يتعذر في كثير من الأحيان كما أنه في الغالب طريق شاق و طويل و يحتاج الكثير من العزم والمثابرة و الوقت حتى يحصل المريض علي تحسن مرضى في وظيفة الانتصاب.

في مثل هذه الحالات يكون زرع دعامة الانتصاب هو الحل الأمثل لعلاج التسرب الوريدي بصورة نهائية. حيث يستعيد المريض وظيفة الانتصاب الطبيعي خلال شهر من تاريخ زرع الدعامة و يمكنه ممارسة حياته بصورة طبيعية و بدون قلق. كما يمكن للمريض أن يلاحظ بسهولة دفء جلد العضو الذكرى و إنتفاخ رأس العضو الذكرى عند الإثارة الجنسية  و ذلك بفضل التقنية الجراحية المتقدمة التي قام بتطويرها الدكتور أدهم زعزع و التي تسمح بزرع دعامة الانتصاب بدون التأثير علي وظيفة الانتصاب الطبيعي. راجع في ذلك: زرع دعامة الانتصاب مع الحفاظ علي وظيفة الانتصاب الطبيعي

علاج التسرب الوريدي بعملية زرع دعامة الانتصاب من جراحات اليوم الواحد حيث يعود المريض الى بيته بعد ساعتين من العملية و يستطيع ان يمارس أعماله الطبيعية بعد يومين فقط من الراحة في المنزل و يمكنه بعدها العودة إلى العمل مع تجنب العمل الشاق. كما يمكن للمريض أن يمارس العلاقة الحميمية بعد شهر من تاريخ إجراء العملية.

مدة عملية زرع دعامة الانتصاب : 60-90 دقيقة 
الخروج من المستشفى في نفس اليوم 
فترة الراحة بعد العملية : يومان  

 

نسبة التحسن في وظيفة الانتصاب 
97%