سرطان الخصية الأعراض و العلاج



سرطان الخصية هو خلل يحدث في خلايا الخصية يسبب نموها بشكل غير طبيعي حيث تصبح خبيثة (سرطانية) و تكون الاصابة في احدى أو كلا الخصيتين.

و سرطان الخصية هو حالة نادرة حيث لا تتعدي حالات سرطان الخصية سوى 1٪ من جميع حالات السرطان بين الرجال. يحدث سرطان الخصية في معظم الأحيان في الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 39 عام، وهو الشكل الأكثر شيوعا من السرطان في الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 34. وهو أكثر شيوعا في الرجال البيض، وخاصة أولئك المنحدرين من أصول اسكندنافية ولا يعرف السبب وراء الاختلافات العرقية في الإصابة.

سرطان الخصية الأعراض و العلاج و التأثير علي الخصوبة

أسباب الاصابة بسرطان الخصية؟

لا تعرف الاسباب الحقيقية للاصابة بسرطان الخصية. ومع ذلك، فقد أظهرت الدراسات أن هناك عدة عوامل تزيد من فرصة الرجل في الإصابة بهذا المرض.

  • الخصية المعلقة: يزداد خطر الإصابة بسرطان الخصية في الذكور مع الخصية التي لا تنزل إلى كيس الصفن. لا يغير من هذا الخطر اجراء العملية الجراحية لنقل الخصية إلى كيس الصفن. وتنطبق زيادة الخطر على كل من الخصيتين. طالع: الخصية المعلقة
  • التشوهات الخلقية: الرجال الذين ولدوا مع تشوهات في الخصيتين، أو القضيب، أو الكلى، وكذلك مع الفتق الإربي (فتق في منطقة الفخذ)، قد يكونو في خطر متزايد.
  • سابقة الاصابة بسرطان الخصية: الرجال الذين لديهم سرطان الخصية هم في خطر متزايد للإصابة بسرطان في الخصية الأخرى.
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الخصية: يكون خطر الاصابة بسرطان الخصية أكبر في الرجال الذين سبق اصابة الأخ أو الأب بسرطان الخصية.

ما هي أعراض سرطان الخصية؟

يتم الكشف عن معظم سرطانات الخصية عن طريق الرجال أنفسهم. أيضا الأطباء بفحص الخصيتين أثناء الاختبارات البدنية الروتينية. بين الفحوصات العادية، إذا كان الرجل يلاحظ أي شيء غير عادي حول خصيتيه، يجب أن يرى الطبيب إذا لاحظ أي من الأعراض التالية:

  • تورم في الخصية
  • الألم أو عدم الراحة في الخصية أو في كيس الصفن
  • توسيع الخصية أو تغيير في الطريقة التي تظهر فيها الخصية في المعتاد
  • الشعور بثقل في الصفن
  • ألم خفيف في البطن والظهر، أو في الفخذ
  • تجمع مفاجئ للسوائل في كيس الصفن

يمكن أن يكون سبب هذه الأعراض السرطان أو أمراض أخرى. من المهم مراجعة الطبيب لتحديد سبب أي من هذه الأعراض.

كيف يتم تشخيص سرطان الخصية؟

يتم تشخيص سرطان الخصية عن طريق اجراء:

  • الفحص البدني.
  • اختبارات الدم التي تقيس دلالات الأورام.
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية
  • خزعة الخصية (الفحص المجهري لعينة من أنسجة الخصية)
  • أو أي اختبارات اخري يمكن أن تساعد الطبيب

علاج سرطان الخصية

على الرغم من أن نسبة الإصابة بسرطان الخصية قد ارتفعت في السنوات الأخيرة، أكثر من 95 في المئة من الحالات يمكن علاجها. و تزداد معدلات النجاح عندما يتم اكتشاف سرطان الخصية مبكرا.

معظم الرجال المصابين بسرطان الخصية يمكن علاجهم بالجراحة، العلاج الإشعاعي، و / أو العلاج الكيميائي. و تعتمد الآثار الجانبية على نوع العلاج ويمكن أن تكون مختلفة عن كل شخص.

سرطان الخصية و الخصوبة

من الطبيعي أن تؤثر الاصابة بسرطان الخصية علي خصوبة الرجل و علي امكانية الانجاب فضلا عن الاثار الجانبية المدمرة للعلاج الكيميائي و الاشعاعي. و لكن بفضل تطور تقنيات الحقن المجهري و تكنولوجيات تخزين الأجنة المخصبة و استخراج الحيوانات المنوية و تخزينها يمكن ادارة خطة العلاج بحيث يتم الحفاظ علي أكثر من فرصة للانجاب عن طريق الحقن المجهري.

سرطان الخصية و ضرورة متابعة العلاج

متابعة العلاج هي في غاية الأهمية بالنسبة للرجال الذين عولجوا من سرطان الخصية. مثل جميع أنواع السرطان، يمكن أن تتكرر الأصابة بسرطان الخصية. لذلك يجب علي الرجال الذين لديهم سرطان الخصية رؤية الطبيب بانتظام ويجب الإبلاغ عن أي أعراض غير عادية على الفور.