دوالي الخصية وضعف الانتصاب



دراسات قليلة حاولت تقييم العلاقة بين دوالي الخصية وضعف الانتصاب من عدة زوايا. ففي دراسة قيمت العلاقة بين دوالي الخصية وضعف الانتصاب وجد أن الرجال صغار السن لديهم أكبر قدر من نسب الارتباط بين دوالي الخصية و ضعف الانتصاب، و كلما زاد العمر كلما قلت نسب الارتباط بين الرجال. باستثناء أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 69 عاما والذين تجاوزوا 69 عاما والرجال الذين خضعوا لاستئصال دوالي الخصية لا يزالون يشتركون في الارتباط بين دوالي الخصية و ضعف الانتصاب.

دوالي الخصية وضعف الانتصاب

وجه الارتباط بين دوالي الخصية و ضعف الانتصاب

من الواضح أن دوالي الخصية تؤثر علي وظيفة الانتصاب و تسبب ضعف الانتصاب في حالاتها المتقدمة. فقد أظهرت الدراسات أثرا رجعيا لتأثير دوالي الخصية على مستويات هرمون تستوستيرون في الرجال المصابين بالعقم بسبب دوالي الخصية، كذلك أظهرت الدراسات زيادة كبيرة في مستويات التستوستيرون بعد علاج دوالي الخصية، استئصال دوالي الخصية يؤدي إلى تحسن في مستوى هرمون تستوستيرون في أكثر من 80٪ من المرضى. لوحظ أيضا وجود علاقة ارتباط بين تحسن مستويات هرمون تستوستيرون الكلية وحجم الخصية في دراسات أخرى، وهذا يشير إلى أنه بعد استئصال دوالي الخصية، فإن الأنسجة الخصية سوف تتحسن وظائفها. لذلك، يجب اللجوء لعملية دوالي الخصية في وقت مبكر لمنع الفقدان التدريجي لحجم الخصية.

و من المعروف تأثير انخفاض هرمون التستوستيرون علي ضعف الانتصاب (راجع: هرمون التستوستيرون و ضعف الانتصاب)، فهرمون التستوستيرون هو عامل أساسي في تكوين الرغبة الجنسية لدي الرجل، و الرغبة الجنسية هي احدي مراحل الانتصاب الأولية وبدونها تتأثر عملية تحفيز الرجل و يتأثر الانتصاب. اصابة الرجل بدوالي الخصية ترفع من درجة حرارة الخصية و تؤثر علي مستويات انتاج خلايا الخصية لهرمون التستوستيرون وبالتالي تؤثر علي الرغبة الجنسية و الانتصاب.

وقد لوحظ أيضا تحسنا في وظائف الانتصاب بعد علاج دوالي الخصية بالنسبة للرجال الذين خضعوا لجراحة استئصال دوالي الخصية، و ذلك لتحسن وظائف الخصية خصوصا تلك المتعلقة بانتاج هرمون التستوستيرون.

علاقة غير مباشرة بين ضعف الانتصاب و دوالي الخصية

كذلك فان هناك علاقة غير مباشرة بين ضعف الانتصاب و دوالي الخصية تنتج عن السبب وراء الاصابة بدوالي الخصية. الخلل في صمامات الأوردة هو السبب الرئيسي للاصابة بدوالي الخصية، و في بعض الاحيان يكون ذلك الخلل وراثيا أو مرتبطا بوجود أحد الأمراض المزمنة مثل السكر. و ذلك يجعل من خلل الصمامات مشكلة عامة وغير متعلقة بدوالي الخصية علي وجة الخصوص. و بذلك فان الأوردة التي تعمل علي ملئ الحجيرات الكهفية بالدماء لاحداث الانتصاب من الممكن أن تتأثر بتلك المشكلة و يحدث ما يعرف بالتسرب الوريدي. الا أن تلك المشكلة لا يتوقف علاجها أو احداث تحسن فيها علي استئصال دوالي الخصية، لأنها مشكلة عامة في صمامات الأوردة في جميع انحاء الجسم و ليست خاصة بدوالي الخصية علي وجه التحديد.