خطوات جراحة زرع دعامة القضيب بتقنية عدم اللمس



ناقشنا في مقال سابق أهمية مكافحة العدوي لخطورتها الشديدة علي نتائج جراحة زرع دعامة القضيب, و دور تقنية عدم اللمس الجراحية (NTT) أو No-Touch Technique لزراعة دعامات القضيب في تقليل فرص الاصابة بالعدوي بعد عمليات زرع دعامة القضيب لأقل من 2%. و الأن نوضح بشئ من التفصيل خطوات جراحة زرع دعامة القضيب بتقنية عدم اللمس.

خطوات جراحة زرع دعامة القضيب بتقنية عدم اللمس

خطوات جراحة زرع دعامة القضيب بتقنية عدم اللمس

التحضير قبل العملية

للحد من خطر العدوى، يتم منح المريض المضادات الحيوية قبل البدء في إجراء العملية الجراحية بساعة كاجراء وقائي ضد البكتيريا. و بعد حلق شعر العانة، يتم تنفيذ عملية غسل بالمطهرات الجراحية لمدة 5 دقائق.

ثم يتم عزل القضيب و المنطقة الصغيرة التي يتم احداث الشق الجراحي بها عن طريق بدلة جراحية مكونة من عدة طبقات من الستائر المعقمة، تسمح بمرور القضيب وكيس الصفن من خلال فتحة صغيرة. هذا الاجراء يعزل القضيب، ويحمي باقي اجزاء الجسم و المنطقة التي يتم اجراء الجراحة عليها من وبر الستائر المجاورة (والتي يمكن أن تكون بمثابة عش للعدوى)، وكذلك يمنع السوائل من المرور من خلال الستائر.

و يتم إدخال قسطرة لتأمين مجرى البول.

أثناء الجراحة

يتم فتح شق جراحي طولي أعلي كيس الصفن بمتوسط 1 بوصة, مما يوفر سهولة الوصول الي القضيب و يتيح وضع ممتاز للاسطوانات والمضخة والخزان (مكونات الدعامة) و يقلل التورم بعد العملية الجراحية وعندما يتم إغلاقه يشفى بدون تندب، وبالتالي إعطاء نتيجة تجميلية أفضل من احداث شق عرضي بالصفن أو شق تحت العانة.

زرع دعامة القضيب

عند هذه النقطة، يتم توظيف مبادئ “عدم اللمس”. و يتم ايقاف استخدام جميع الأدوات الجراحية المستخدمة حتى الآن، حيث تعتبر ملوثة و يتم التخلص منها. و يتم تغيير جميع القفازات الجراحية التي لامست جلد المريض. وتستخدم طبقات جديدة من الستائر المعقمة، و ذلك قبل زرع الدعامة مباشرة داخل جسم المريض بدون تلامس مع أي جسم اخر خصوصا جلد المريض.

ثم يتم اكمال زرع مكونات الدعامة مع باقي الخطوات المعتادة، بما في ذلك شق و توسيع الحجيرات الكهفية. قياس حجم و نسب الاسطوانات. ووضع المضخة في كيس الصفن والخزان في التجويف خلف العانة، كل ذلك من خلال نوافذ صغيرة دون الاتصال المباشر مع الجلد.

انهاء العملية و غلق الجرح

يتم إغلاق الجرح في اجراء يستغرق وقتا أطول و يستلزم مهارة عالية لتوافر فرص التسبب في إصابة بدلة الجراحة بالإبرة، يمكن أن تستخدم المصارف لمنع تشكل الورم الدموي بالصفن. أي نزيف قد يؤدي إلى ورم دموي صفني كبير، والذي إذا لم يسحب عن طريق المصارف، سوف يسيل وربما يوفر بيئة رائعة لنمو البكتيريا، وبالتالي تحدث الاصابة بالعدوى.

يتم إغلاق جميع الأنابيب ثم تغطيتها بطبقة من رباط باك، تتم إزالة الستارة، وتغلق الأنسجة تحت الجلد والبشرة. باستخدام خيوط رفيعة سريعة الإمتصاص لمنح الفرصة للمريض للاستفادة من الحمامات الحارة، اعتبارا من اليوم التالي للجراحة. وهذا يساعد على إعادة امتصاص أي تورم وأيضا الحفاظ على كيس الصفن نظيف.

بعد الانتهاء من الإغلاق يتم تنشيط المضخة وإبطال مفعولها عدة مرات. في كل مرة، يتم فحص القضيب، حجم الاسطوانة والانتصاب مع التقييم والتأكد من سلامة الاسطوانات.

يتم إزالةالقسطرة بعد العملية ببضع ساعات قبل مغادرة المستشفى و تزول الغرز تماماً بعد 14 يوما.

رعاية ما بعد الجراحة

رعاية ما بعد الجراحة دقيقة ومهمة للحصول على نتائج جيدة. و ينصح المريض بالراحة  قدر الإمكان لأول 3 أيام بعد الجراحة. و يجب الحذر من الجلوس على كيس الصفن خلال الأيام الأولى لتجنب دفع المضخة لأعلى. و لابد من مواصلة إرشاد المريض للحفاظ على القضيب، و منطقة السرة حتى لا يبدأ التضخم في الجهاز قبل التأم الجرح عادة ما بين الأسبوع الرابع والثامن بعد الجراحة.

وبمجرد أن يكون المريض قادرا على تضخيم و افراغ الجهاز، نطلب منه أن يفعل ذلك كل يوم او كل يومين خلال الحمامات الدافئة، حتى يشعر بالراحة تماما مع هذه العملية، و لا يكون هناك أي انزعاج في القضيب. و نقترح القيام بما لا يقل عن زيارة تعليمية واحدة بعد الجراحة، ولكن بعض المرضى يحتاجون الي ما يصل إلى 3 مرات قبل أن يشعروا بالراحة تماما مع الدعامة.

فيديو يوضح خطوات جراحة زرع دعامة القضيب بتقنية عدم اللمس