اكتشاف جين مرتبط بقلة البويضات المتبقية بالمببيض



في دراسة منشورة في دورية التكاثر البشري تم الكشف عن جين يعرف بـ BRCA1 و عن علاقته بهرمون مضاد مولر anti-Müllerian، (AMH) وهو الهرمون الذي يستدل به علي عدد البويضات المتبقية في المبيض. و تبلغ نسبة وجود جين BRCA1 في عموم السكان، حوالي 0.1٪.

و أظهرت تلك الدراسة أن وجود جين BRCA1 لدي النساء يعني أن لديهن عدد أقل من البويضات بالمبيض.

اثناء تلك الدراسة التي اجريت بين عامي 1997-2012 قام فريق دولي من الباحثين، بما في ذلك البروفيسور كيلي آن فيليبس، بقياس مستويات هرمون مضاد مولر (AMH) في أكثر من 693 سيدة، بمتوسط سن 35 عاما، ومن المعروف أن وجود هرمون AMH يكون مؤشرا يعتد به على عدد البويضات الباقية في مبيض المرأة.

اكتشاف جين مرتبط بقلة البويضات المتبقية بالمببيض

قام العلماء بإجراء اختبارات الدم على النساء، بينما كانوا لا حاملات ولا مرضعات. وكان جميع المشاركين محتفظات بكلا المبيضين،  مع استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم.

وأظهرت النتائج وجود تركيز متوسط لهرمون AMH بنسبة 25٪ في النساء الذين حملوا جين BRCA1 مما كان عليه في النساء غير الحاملات لجين BRCA1. عندما قسمت النساء إلى أربع مجموعات وفقا لمستويات AMH، كانت النساء مع جين BRCA1 في الربع الادنى.

ويعتقد الفريق أن النتائج يمكن أن تتصل بدور BRCA1 في إصلاح فواصل خيوط الحمض النووي. وقد أظهرت دراسات سابقة أن إصلاح الحمض النووي بطريقة غير فعالة يمكن أن يؤدي إلى زيادة الشيخوخة في مبيض المرأة. لذلك، فإنه يبدو من المعقول أن BRCA1 سيكون له تأثير أكبر على احتياطي المبيض.

و بالتالي ينبغي على النساء الحاملات لجين BRCA1 النظر في امكانية انجاب الأطفال في وقت مبكر.
و على الرغم من أن هرمون AMH يعكس عدد البويضات المتبقية بالمبيض، الا انه ليس المؤشر الوحيد لخصوبة المرأة. وتشمل العوامل الأخرى في الاعتبار نوعية البويضات و وجود انسداد في قناتي فالوب من عدمه، والتي لا تعكسها مستويات هرمون AMH.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد هذه الفرضية.