جراحة زرع دعامة القضيب



جراحة زرع دعامة القضيب

جراحة زرع دعامة القضيب هي خيار مناسب بالنسبة للرجال الذين يعانون من عدم القدرة على الانتصاب مع عدم الاستجابة لأي أنواع أخرى من العلاجات.

جراحة زرع دعامة القضيب هي قرار هام و خطير و من الممكن أن يغير حياة المريض بصورة دراماتيكية. و لذلك ينبغي علي المريض أن لا يشعر بالحرج حيال هذه المسألة. و يسعي الي معرفة ما هو متاح وبعد ذلك يأخذ وقتا للتفكير في الأمور ومناقشة ذلك مع شريكة حياته.

و زراعة دعامة القضيب هي إجراء جراحي يتم من خلاله زرع جهاز طبي مباشرة داخل القضيب وكيس الصفن للسماح للرجل بتحقيق الانتصاب. و يتم هذا الاجراء اما عن طريق فتح شق في اسفل البطن أو في قاعدة القضيب اسفل العانة أو من كيس الصفن.

و تحتاج جراحة زرع دعامة القضيب الي حرفية و مهارة خاصة من الجراح القائم علي العملية مع اجراءات صارمة للتعقيم و تجهيز المريض قبل الجراحة لضمان نجاح العملية في أقل وقت و بدون مشاكل أو الام بعد الجراحة. كما يحتاج المريض الي اتباع تعليمات الطبيب بدقة قبل و بعد اجراء العملية الجراحية لضمان فعالية الدعامة و عملها بكفاءة.

يخضع لعملية زرع دعامة القضيب الكثير من المرضي سنويا، و تتنوع الحالات ما بين الرجال الذين قد خضعو لجراحات استئصال البروستاتا، الي المرضى الشباب الذين قد عانوا من نوع من الصدمة أو الحوادث…

و قبل النظر في أي إجراء جراحي، يجب اجراء تقييم شامل للمريض لاستبعاد المشاكل النظامية أو غيرها من الأمراض التي يمكن أن تسبب العجز الجنسي. هناك مجموعة واسعة من خيارات العلاج، من الأدوية عن طريق الفم مثل الفياجرا، للحقن والأجهزة الكهربائية، و غيرها. و عند التأكد من عدم فعالية كل هذه الخيارات الغير جراحية، يمكن للمريض دراسة الخضوع لجراحة زرع دعامة القضيب.

هل هناك سن أو قيود صحية على من يمكن أن يخضع جراحة زرع دعامة القضيب؟

يمكن إجراء عملية زرع دعامة القضيب للمرضى الذين لا تزيد أعمارهم عن 20 سنة (المرضى المصابين بحوادث) كما يمكن اجراءها بنجاح للمرضي الذين تبلغ اعمارعم 90 عام. لقد قمنا بإجراء العديد من عمليات زرع دعامة القضيب بنجاح للمرضى الذين يعانون من ظروف صحية معقدة مثل السكري وأمراض القلب وزرع الأعضاء، الخ…

يتم اجراء جراحة زرع دعامة القضيب عادة بالعيادات الخارجية و تستغرق ما بين 15-20 دقيقة، ويمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم أو في اليوم التالي، أيهما أكثر ملاءمة. و عادة ما يكون المريض قادرا علي العودة للنشاط الطبيعي و العمل خلال 3 أيام الي اسبوع و معظم المرضي يمكنهم استئناف النشاط الجنسي خلال شهر الي ستة أسابيع علي الأكثر.