تجميد الأجنة



تجميد الأجنة هي عملية يقصد بها حفظ الأجنة و تخزينها تحت ظروف مواتية بهدف استخدامها في المستقبل في الأنجاب عن طريق الحقن المجهري. وقد بدأ تجميد الأجنة منذ عام 1984، و منذ هذا التاريخ استخدمت الأجنة المجمدة في انجاب مئات الألاف من الأطفال الأصحاء باستخدام تقنيات الحقن المجهري المعتادة. وفي الحقيقة فان تجميد الأجنة يعد جزء روتيني من مراحل عملية الحقن المجهري.

تجميد الأجنة

كيف يتم تجميد الأجنة؟

قبل عملية زرع الأجنة بالرحم لاتمام الحقن المجهري يتم انتقاء أفضل الأجنة و أكثرها صحة، و هنا يمكن الاستعانة بتقنيات الفحص الشامل للكروموسومات للتأكد من خلو الأجنة من الأمراض الوراثية. و بعد اتمام عملية زرع الأجنة بالرحم يمكن حفظ المتبقي من الأجنة الجيدة بالتجميد لاستخدامها في الانجاب مستقبلا عن طريق الحقن المجهري.

و يتم تجميد الأجنة خلال مرحلة البويضة الملقحة بعد يوم واحد من استخراج البويضات أو في اليوم الخامس أو السادس في مرحلة الكيسة الأريمية، و تتحمل الأجنة التجميد بشكل جيد جدا، حيث يكون معدل بقاء الأجنة سليمة خلال التجميد أكثر من 90٪. و تكون معدلات الحمل بالأجنة المجمدة مثماثلة مع معدلات الحمل بالأجنة الطازجة.

يتم حفظ و تخزين الأجنة المجمدة في النيتروجين السائل في درجة حرارة (-196 درجة مئوية)، لأي عدد من السنين في بنوك مؤمنة و مصممة لحفظ السرية و الخصوصية. و يمكن في أي وقت طلب الغاء الحفظ و التخلص من الأجنة المجمدة حسب رغبة الزوجين.

أهمية تجميد الأجنة

من أعظم فوائد تجميد الأجنة أنه يوفر علي المرأة الخضوع لعملية تحفيز المبيض في دورات الحقن المجهري اللاحقة، و بالتالي فانه يقلل من احتمالية الحمل بالتوائم الثلاثية والمتعددة. و هو يقلل من تكلفة عملية الحقن المجهري ويوفر الوقت و الجهد باختصاره مراحل عدة من مراحل الحقن المجهري التقليدية خصوصا مرحلة تحفيز المبيض و استخراج البويضات و تخصيبها ثم انتقاء الأجنة السليمة. فكل هذه المراحل تتم في دورة الحقن المجهري الأولي فقط، و بعد انتهائها يتم تخزين الأجنة السليمة المتبقية بالتجميد و تكون جاهزة لاستخدامها في مرحلة زرع الأجنة مباشرة خلال دورات الحقن المجهري المستقبلية.

كما أن تجميد الأجنة يعد وسيلة امنة و فعالة للحفاظ علي خصوبة الزوجين لفترة طويلة، خصوصا في حالة وجود مرض مزمن يهدد بتدهور الخصوبة مع الوقت أو عند الحاجة الي الخضوع الي علاج يمكن أن يدمر خصوبة أي من الزوجين مثل العلاج الكيميائي أو الاشعاعي.