تأثير العمر علي خصوبة المرأة



الحمل في وقت متأخر من الحياة، بعد سن ال 35، أصبح شائعا على نحو متزايد. حيث تتأخر النساء في الإنجاب بسبب مجموعة متنوعة من الأسباب الشخصية والمهنية. و السؤال الذي يطرح نفسه في مثل هذه الحالات، ما هو التأثير المتوقع علي خصوبة المرأة بسبب تقدم العمر و في حالة تأخير الحمل؟

تبدأ الخصوبة في الانخفاض مع تقدم عمر المرأة بين 32 و 37، و يصبح الانخفاض أسرع وتيرة بعد ال 37. وهنا تواجه المرأة أكثر من تحدى للحصول علي حمل صحي و ولادة سليمة.

من المعروف أن المرأة تولد بكمية محددة من البويضات. و مع تقدم العمر تبدأ جودة و كمية البويضات في الانخفاض، ولا سيما خلال العقد الثالث من العمر.

بالإضافة إلى ذلك، حالات التهاب بطانة الرحم أو الأورام الليفية التي قد يكون لها تأثير سلبي على القدرة على الحمل تصبح أكثر شيوعا مع تقدم العمر.

وهناك أيضا عدد من المخاطر التي تحدث مع الحمل التي يمكن أن تؤثر على صحة كل من الأم والطفل. في هذه المقالة، سوف ندرس هذه المخاطر، وكذلك النظر في عدد من النصائح لإنجاب طفل بصحة جيدة في وقت متأخر من الحياة.

تأثير العمر علي خصوبة المرأة

مخاطر الحمل بعد سن ال 35

حدوث الحمل بعد سن 35 يزيد من خطر حدوث مضاعفات الحمل للأم والطفل. فضلا عن أن النساء بعد سن ال 35، تزداد فرص اصابتهن بمرض ارتفاع ضغط الدم و مرض السكري (بما في ذلك مرض السكري الحملي) سواء قبل أو خلال الحمل. هذه الظروف يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على الحمل.

وجود ارتفاع في ضغط الدم خلال فترة الحمل يزيد من خطر التعرض لمشاكل في المشيمة وتشوهات النمو الجنيني.

سكري الحمل (السكري أثناء الحمل) يمكن أن يزيد من خطر العيوب الخلقية وارتفاع ضغط الدم والإجهاض. كما أنه يزيد من فرص إنجاب طفل أكبر من المتوسط، والذي يمكن أن يسبب مشاكل إضافية عند الولادة وكذلك يمكن أن تؤثر على صحة الطفل، وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري يمكن أن يكون لهما آثار طويلة الأجل على صحة الأم، بما في ذلك زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

كما أن النساء الأكبر سنا أيضا يكن عرضة لمخاطر أعلى لإنجاب طفل به عيوب خلقية مرتبطة بشذوذ الكروموسومات، مثل متلازمة داون.

فهن يتعرضن لزيادة خطر المضاعفات التالية أثناء الحمل:

  • الحمل المتعدد
  • الولادة المبكرة
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة
  • تتطلب العملية القيصرية للولادة
  • الاجهاض

كما أن الأطفال الذين يولدون قبل الأوان أو مع انخفاض الوزن عند الولادة معرضون لخطر متزايد من كلا المشاكل الصحية القصيرة والطويلة الأجل، بما في ذلك متلازمة الضائقة التنفسية والعدوى و تأخر النمو.

نصائح لإنجاب طفل بصحة جيدة بعد سن ال 35

هناك عدد من الخطوات التي يمكن اتخاذها من قبل النساء الراغبات في الحمل بعد سن 35 لزيادة فرص إنجاب طفل بصحة جيدة.

وتشمل هذه الخطوات اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة وفقدان الوزن. في حين أنه من المهم لجميع النساء تناول الطعام بشكل صحى، والحفاظ علي النشاط والحصول على الوزن المناسب خلال فترة الحمل، يكون ذلك بالغ الأهمية بصفة خاصة للنساء الراغبات في الحمل بعد سن ال 35.

قبل الحمل، يتم تشجيع النساء للبدء في اخذ 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يوميا وطوال فترة الحمل. حمض الفوليك يساعد على منع عيوب الأنبوب العصبي في الأطفال.

يجب على النساء أيضا التوقف عن التدخين وشرب الكحول وعن تعاطي المخدرات غير المشروعة. كذلك تجنب التعرض البيئي للمواد السامة مهم لصحة كل من الأم والطفل أيضا. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي دائما أن تناقش الأدوية والمكملات الغذائية التي يتم تناولها مع مقدم الرعاية الصحية قبل الاستعمال.

كما هو الحال مع جميع النساء الحوامل، قد يكون من المستحسن الخضوع لفحص جيني لتحديد امكانية حدوث تشوهات خلقية. هذا مهم بشكل خاص نظرا لزيادة خطر اضطرابات معينة للأطفال الذين يولدون لأمهات كبار السن.