بطانة الرحم المهاجرة و الخصوبة



بطانة الرحم المهاجرة هي عبارة عن نمو أنسجة تشبه بطانة الرحم في أماكن خارج الرحم. فقد تنمو هذه الانسجة علي المبيضين، مشكلة بعض الخراجات. أو قد تنمو في الصفاق (الغشاء المبطن للبطن والحوض)، أو في قناة فالوب أو قد تنمو في أعماق بطانة البريتوني، كما في المنطقة الواقعة بين المهبل والمستقيم…مما يسبب تندبات في مناطق نموها كما أن تلك الأنسجة مع تقدم الحالة تبدأ في النزيف و افراز السموم مما يسبب تلف الانسجة و فشل وظيفة الاعضاء في هذه المنطقة. و غالبا ما ترتبط هذه الحالات مع الألم الشديد، و تأخر الانجاب و أحيانا تسبب العقم. والطريقة الوحيدة لتشخيص بطانة الرحم المهاجرة بشكل قاطع هي إجراء منظار البطن الاستكشافي الجراحي.

و تجدر الاشارة الي أن بطانة الرحم المهاجرة تصيب 10% من النساء في سن الانجاب. وقد كشف التقدم العلمي الكثير من الحقائق التي ساعدتنا علي فهم الكثير عن هذا المرض و أهم هذه الحقائق أنه مرض غير سرطاني. أيضا ساعد التقدم العلمي علي تقديم العديد من خيارات العلاج سواء لتخفيف الألم أو علاج تأخر الانجاب والعقم الناتج عن بطانة الرحم المهاجرة.

بطانة الرحم المهاجرة و الخصوبة

تأثير بطانة الرحم المهاجرة علي الخصوبة

تقدر الابحاث العلمية الحديثة أن نسبة 30 الي 50% من السيدات المصابات بالعقم لديهن بطانة الرحم المهاجرة. ويتوقف تأثير بطانة الرحم المهاجرة علي خصوبة المرأة علي مدي حدة الاصابة و مكانها, فنمو بطانة الرحم علي المبيض مكونة خرجات قد تؤدي الي تلف انسجة المبيض و فشله في وظيفته. كما أن نمو بطانة الرحم المهاجرة في قناة فالوب يمكن أن تعيق الحيوانات المنوية من الوصول الي البويضة و تخصيبها. و أحيانا يؤدي نمو بطانة الرحم المهاجرة الي افراز الكثير من السموم التي يمكن أن تتسبب في موت الجنين و الاجهاض بعد تمام الأخصاب و الحمل. و كلها حالات تتسبب فيها بطانة الرحم المهاجرة في تأخر الانجاب أو العقم. الا أن هناك الكثير من حالات الاصابة ببطانة الرحم المهاجرة التي يكون تأثيرها محدود علي خصوبة المرأة و يمكن متابعة الحمل مع وجودها. كما أن تلك الحالات التي يكون لها تأثير مباشر علي الخصوبة يتوافر لها الكثير من خيارات العلاج الناجحة.

علاج العقم الناتج عن بطانة الرحم المهاجرة

تتوالي الابحاث العلمية التي تبشر بانخفاض مخاطر بطانة الرحم المهاجرة علي الخصوبة , كما أن التقدم الطبي في مجال الحقن المجهري جعل من الممكن اجراء عمليات الحقن المجهري كعلاج لحالات تأخر الانجاب و العقم الناتجة عن الاصابة ببطانة الرحم المهاجرة. طالع: بطانة الرحم المهاجرة و الحقن المجهري