القذف الارتجاعي الأعراض و العلاج



القذف الارتجاعي هو تسرب السائل المنوي إلى المثانة بدلا من الخروج عن طريق مجرى البول أثناء القذف. و يعتبر القذف الارتجاعي أحد مضاعفات مرض السكر أو بسبب مضاعفات جراحة البروستاتا أو أي جراحة بمجري البول و يمكن أيضا أن يكون بسبب بعض الأدوية.

القذف الارتجاعي الأعراض و العلاج

أسباب القذف الارتجاعي

كما ذكرنا بالأعلي قد يكون القذف الارتجاعي بسبب خلل بالبروستاتا أو جراحة سابقة بالبروستاتا أو مجرى البول أو السكري وبعض الأدوية، بما في ذلك بعض العقاقير المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم وبعض عقاقير تغيير المزاج.

القذف الارتجاعي هو حالة شائعة نسبيا ويمكن أن يحدث إما جزئيا أو كليا. وجود السائل المنوي في المثانة غير مؤذي بوجه عام. يحيث يختلط مع البول ويخرج من الجسم مع البول العادي. الرجال الذين يعانون من مرض السكري والذين خضعوا لجراحة بالمسالك البولية معرضون لخطر الاصابة بالقذف الارتجاعي.

أعراض القذف الارتجاعي

  • خروج كمية أقل من المعتاد من السائل المنوي أثناء القذف
  • العقم
  • تغير لون البول ليصبح غائما بعد العملية الجنسية

تشخيص القذف الارتجاعي

يتم تشخيص القذف الارتجاعي عن طريق اجراء تحليل البول على عينة البول يتم الحصول عليها بعد فترة وجيزة من القذف مما يكشف عن وجود كمية كبيرة من الحيوانات المنوية في البول.

علاج القذف الارتجاعي

في حالة ما إذا كان سبب القذف الارتجاعي هو تناول المخدرات، يكون العلاج سهل و بسيط للغاية و هو ببساطة الاقلاع عن تناول المخدرات. أما علاج حالات القذف الارتجاعي الناجمة عن مرض السكري أو بعد جراحة المسالك البولية قد تستجيب تلك الحالات لاستخدام العقاقير مثل الادرينالين (مثل السودوإيفيدرين أو إيميبرامين). و ينبغي علي مريض السكر أن يتابع معدلات السكر و يتناول أدوية السكر في مواعيدها…

إذا كان سبب القذف الارتجاعي هو تناول بعض الأدوية، فالتوقف عن هذه الأدوية غالبا ما يعيد القذف العادي. أما بالنسبة لحالات القذف الارتجاعي الناتجة عن جراحة سابقة بالجهاز البولي أو البروستاتا فيصعب جدا علاجها.

مضاعفات القذف الارتجاعي

قد يكون القذف الارتجاعي سبب في بعض حالات العقم.

الوقاية من القذف الارتجاعي

السيطرة المستمرة على سكر الدم في الرجال المصابين بالبول السكري قد يكون مفيدا في منع تطور هذه الحالة. و تجنب الأدوية و المخدرات التي تسبب القذف الارتجاعي نتيجة استخدامها.