الخصية المعلقة



الخصية المعلقة تتطور في مراحل نمو الجنين أثناء الحمل، وتصيب الأطفال في سن مبكر وهي تزيد من مخاطر الإصابة بمشاكل الخصوبة و العقم. ولكن العلاج المبكر يزيد من فرص القدرة علي الانجاب ويقلل المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تسبب العقم. ويكون علاج الخصية المعلقة الأمثل عن طريق جراحة انزال الخصية ويتم اجرائها بين سن عام الي عامين. و لكن ما هي الخصية المعلقة؟

الخصية المعلقة

تعريف الخصية المعلقة

تتطور كلا الخصيتين أثناء الحمل قبل ولادة الطفل في وقت مبكر داخل بطنه، ثم بعد ذلك تنزل كل منهما إلى كيس الصفن. و لكن عندما تفشل خصية واحدة في الانتقال من البطن إلى داخل كيس الصفن، يقال أن الطفل لديه خصية معلقة. و من الممكن حدوث ذلك لكلا الخصيتين و لكن في حالات نادرة جدا.

يزيد خطر الإصابة بالخصية المعلقة عندما يولد الطفل مبكرا قبل تاريخ ولادته الطبيعية أو عندما يكون جسم الطفل صغير جدا عند الولادة. و من الممكن أن تكون الخصية المعلقة ذات أسباب وراثية.

غالبا ما تنتقل الخصية المعلقة الي كيس الصفن من تلقاء نفسها عندما يبلغ الطفل ثلاثة أشهر. و إذا لم تنخفض بعد ستة أشهر من عمر الطفل، فلابد من العلاج.

أعراض الخصية المعلقة

الخصية المعلقة غالبا لا تسبب الألم، أو يكون لها أعراض مرضية ولكن تكون أعراض الخصية المعلقة غالبا ظاهرية. مثل أن يكون كيس الصفن أكثر سلاسة أو أقل حجما في جانب عن الجانب الأخر، أو قد يبدو الجانب الخالي من الخصية أصغر حجما. أو عدم الشعور بالخصية داخل كيس الصفن على الجانب الخالي منها. وفي بعض الأحيان القليلة يمكن أن تسبب الخصية المعلقة التهابا وتورما وحمى بسبب اصبتها أو اعاقة في امداد وتصريف الدماء عنها.

سبل تشخيص الخصية المعلقة

يتم تشخيص الخصية المعلقة عن طريق الفحص الظاهري و تحسس كيس الصفن. إذا كان الطبيب لا يشعر بوجود الخصية على الإطلاق، فيمكن أن تكون الخصية صغيرة جدا أو تكون لا زالت في بطن الطفل، أو قد تكون غائبه. و لحسم التشخيص يمكن إجراء منظار البطن عن طريق عمل فتحة صغيرة تحت السرة، أو استخدام الأشعة فوق الصوتية.
من النادر جدا عدم وجود الخصيتين و لكن في حالة عدم الشعور بهما خلال الفحص الظاهري يمكن إجراء بعد التحليلات الهرمونية بالدم للتأكد من وجود الخصيتين.

علاج الخصية المعلقة

علاج الخصية المعلقة في حالة الأطفال حديثي الولادة ينبغي الانتظار حتي يبلغ الطفل ثلاثة أشهر . و إذا لم ترجع الخصية من تلقاء نفسها إلي كيس الصفن في غضون ستة أشهر، يمكن إجراء جراحة إنزال أو تثبيت الخصية (orchiopexy ,orchidopexy). يتم إجراء جراحة إنزال أو تثبيت الخصية خلال المرحلة العمرية من سن 9 إلي 15 شهر. و تعتبر جراحة الخصية المعلقة آمنة وفعالة حيث يتم استخدام المنظار في إجرائها و يستطيع الطفل أن يتعافى بعدها بسرعة.

العلاج الهرموني يمكن أن يستخدم في علاج الخصية المعلقة في بعض الحالات. ولكن من الممكن أن يسبب العلاج الهرموني بعض الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها لخطورتها علي صحة الطفل.

ما أهمية علاج الخصية المعلقة مبكرا؟

تتمثل أهمية العلاج المبكر للخصية المعلقة في الاتي:

  • الوقاية من أو علاج العقم: تسبب الخصية المعلقة أضرار في عملية انتاج الحيوانات المنوية و بالتالي مشاكل في الخصوبة و أحيانا العقم.
  • الوقاية من سرطان الخصيتين: يرتفع خطر الإصابة بسرطان الخصية في حالات الخصية المعلقة. وهو نوع نادر من السرطان ولكن يمكن علاجه إذا اكتشف مبكرا.
  • تفادي بعض المشاكل النفسية: شعور الطفل بفراغ كيس الصفن خصوصا في مرحلة المراهقة يمكن أن يصيبه ببعض المتاعب النفسية لشعوره بالنقص أو الاختلاف عن الآخرين.
  • حماية الخصية من الإصابات: حيث تزيد فرص تعرض الخصية للإصابة أثناء ممارسة الأنشطة الرياضية أو الجسمانية إذا كانت معلقة في منطق البطن أو الفخذ.

ما هي جراحة تثبيت أو إنزال الخصية؟

يتم إجراء جراحة الخصية المعلقة (جراحة تثبيت أو إنزال الخصية) للأطفال خلال المرحلة العمرية من 9 الي 15 شهر، و من الممكن إجراء الجراحة للأولاد المراهقين أو الرجال ، ولكن من المفضل اجرائها في وقت مبكر بقددر المستطاع لتفادي المضاعفات الخطيرة للمرض.

ويجب تجنب اللعب الخشن، وممارسة الرياضة، وركوب الدراجة، وغيرها من الأنشطة العنيفة لمدة أسبوعين على الأقل بعد جراحة الخصية المعلقة (جراحة تثبيت أو إنزال الخصية). راجع جراحة الخصية المعلقة

هل عملية الخصية المعلقة خطيرة؟

تعتبر جراحة الخصية المعلقة (جراحة تثبيت أو إنزال الخصية) جراحة آمنة ولها مخاطر قليلة نسبيا، ويتم اجراها باستخدام المنظار الجراحي و يستطيع الطفل أن يتعافى بعدها بسرعة. و من الأفضل اختيار جراح أمراض الذكورة المتخصص ذو الخبرة في هذا الإجراء لضمان أفضل النتائج.