التهاب البربخ



التهاب البربخ هو التهاب في أنبوب أعلي الخصيتين وظيفته تخزين ونقل الحيوانات المنوية يسمى البربخ. و هي حالة شائعة بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 35 عام، و لكن يمكن أن تحدث للصغار و المسنين أيضا. و يمكن لالتهاب البربخ أن يحدث اضرار بالغة بالخصية، يمكن أن تسبب تأخر الانجاب أو حتي تلف وضمور الخصية، خصوصا أن العدوى في البربخ يمكن أن تنتشر بسهولة إلى الخصية.

التهاب البربخ

أسباب التهاب البربخ

يحدث التهاب البربخ في البالغين في معظم الأحيان بسبب الاصابة بعدوى مرض السيلان أو الكلاميديا، في حين أن التهاب البربخ في الأطفال من المرجح أن يحدث بسبب الصدمة المباشرة أو التهاب المسالك البولية.

وغالبا ما يكون سبب التهاب البربخ الاصابة بعدوى بكتيرية. العدوى غالبا ما تبدأ في مجرى البول، أوالبروستاتا، أو المثانة. السيلان والتهابات الكلاميديا ​​هي في معظم الأحيان سبب المشكلة في الرجال. وفي الأطفال و الرجال كبار السن يكون السبب الأكثر شيوعا لالتهاب البربخ هو الاصابة ببكتريا الايكولاي أو أي بكتيريا مماثلة.

الاصابة بالسل يمكن أيضا أن تسبب التهاب البربخ وقد تسبب الاصابة بالبكتيريا الأخرى (مثل الميورة) أيضا الحالة.
سبب آخر من أسباب الاصابة بالتهاب البربخ هو استخدام دواء يسمى أميودارون، والذي يمنع إيقاع القلب غير طبيعي.

عوامل خطر الاصابة بالتهاب البربخ

تزيد العوامل التالية من خطر الاصابة بالتهاب البربخ:

  • كون الرجل غير مختون
  • التلوث بسبب الجراحة
  • المشاكل المرضية في المسالك البولية
  • الاستخدام المنتظم للقسطرة البولية
  • الاتصال الجنسي مع أكثر من شريك واحد وعدم استخدام الواقي الذكري

أعراض التهاب البربخ

أعراض التهاب البربخ قد تبدأ بحمى منخفضة، قشعريرة، وشعور بثقل في منطقة الخصية. ثم تصبح منطقة الخصية و كيس الصفن أكثر حساسية للضغط وتصبح مؤلمة كلما تقدمت الحالة.

وتشمل أعراض التهاب البربخ الأخرى:

  • وجود دم في السائل المنوي
  • نزول افرازات من القضيب
  • الشعور بالثقل أو عدم الراحة في أسفل البطن أو الحوض
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • الشعور بورم قريب من الخصية
  • ألم أثناء القذف
  • ألم أو حرقان أثناء التبول
  • تورم مؤلم بكيس الصفن
  • ألم بالخصية يزداد سوءا أثناء التبرز

علاج التهب البربخ

لابد من العلاج السريع لاتهاب البربخ لتجنب تضرر الخصية، حيث يتم وصف المضادات الحيوية مع مسكنات الألم للسيطرة السريعة علي العدوى البكتيرية، ولابد من تجنب ممارسة الجنس أثناء فترة علاج التهاب البربخ مع امكانية الحاجة الي علاج الزوجة في نفس الوقت لكي لا تنتقل العدوى منها أو اليها.

الأمراض المعدية المنقولة جنسيا تحتاج إلى مضادات حيوية معينة. وقد يحتاج المريض أيضا إلى أدوية الألم والأدوية المضادة للالتهابات للسيطرة علي الألم أثناء علاج التهاب البربخ.
إذا كان السبب هو تناول دواء الأميودارون، سوف يحتاج المريض إلى خفض الجرعة أو تغيير الدواء.

الوقاية من التهاب البربخ

يمكن منع مضاعفات التهاب البربخ عن طريق الحصول على تشخيص وعلاج في وقت مبكر.
قد يحتاج المريض الي تناول المضادات الحيوية قبل إجراء عملية جراحية يمكن أن تزيد من خطر الاصابة بالتهاب البربخ. وقد يساعد ممارسة الجنس الآمن (استخدام الواقي الذكري) على منع التهاب البربخ الناجم عن الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي.