هل يمكن الاستغناء عن الدعامة في حالة ظهور علاج جديد



سؤال يطرحه الكثير من المرضي خصوصا هؤلاء المطلعون علي الابحاث العلمية التي يجري فيها اختبار أدوية و علاجات جديدة لضعف الانتصاب، مثل الأبحاث القائمة علي العلاج الجيني و العلاج بالخلايا الجذعية، و كلها أبحاث في مراحل مبكرة. و بالتسبة للمريض المقبل علي اجراء عملية زرع الدعامة الذكرية و أيضا يفكر في أمل ظهور علاج جديد لضعف الانتصاب كنتيجة لتلك الأبحاث، فمن حقه أن يتسائل عن امكانية الاستغناء عن الدعامة الذكرية بعد تركيبها و ذلك بدون التأثير علي وظائف القضيب أو التأثير علي فرصة وامكانية استفادته من العلاجات الجديدة في أي وقت تظهر فيه.

هل يمكن الاستغناء عن الدعامة في حالة ظهور علاج جديد

فهل يمكن الاستغناء عن الدعامة الذكري بأمان بعد تركيبها، في حالة ظهور علاج جديد بدون التأثير علي وظائف القضيب؟

يجيب الدكتور أدهم زعزع: في الحقيقة نعم. يمكن الاستغناء عن دعامة القضيب بعد زرعها بسهولة و أمان و الاستفادة من أي علاج اخر أو جديد متي أراد المريض و بدون أدني تأثير علي وظائف القضيب.

و ينبغي التأكيد علي أن تلك الأبحاث برغم سرعة تطورها ونتائجها المبشرة، الا انها جميعا لازالت في طور البحث العلمي و لم تتعداه للاختبارات السريرية علي البشر، و بالتالي لا يمكن تطبيق نتائج هذه الابحاث حتي يتم اختبارها و التأكد من أمانها علي البشر أولا.

و علي أية حال ظهور علاجات جديدة لضعف الانتصاب أمر متوقع في المستقبل القريب، مثله مثل كل فروع العلم التي تتطور بسرعة رهيبة، و لذلك يتم زراعة دعامة القضيب بتقنية الحفاظ علي النسيج المنتصب و التي تتلافي عيوب التقنيات الجراحية القديمة التي كانت تؤثر علي وظيفة الانتصاب الطبيعي للذكر وتدمر النسيج المنتصب. فأصبح المريض الأن يتمتع بوظائف الانتصاب الطبيعي و يشعر بها جميعها بعد العملية مثل انتفاخ رأس العضو الذكري و دفئ جلد العضو اثناء الانتصاب، و أيضا يستفيد من دعم الانتصاب الذي توفره الدعامة الذكرية عن طريق زيادة صلابة العضو الذكري و الحفاظ علي الانتصاب، و هما خاصيتان مهمتان لاتمام العلاقة الزوجية و ارضاء الزوجة.

و أهم فوائد تقنية الحفاظ علي النسيج المنتصب هي أن المريض يمكنه الاستغناء عن الدعامة في أي وقت يشاء اذا ظهر علاج جديد، و ذلك بدون التأثير علي وظائف الانتصاب الطبيعي و بأمان تام. و من نفس المنطلق يتم تغيير الدعامة الذكرية اذا ظهر نوع متطور و أراد المريض أن يستفيد منه.